الأربعاء، سبتمبر 02، 2015

أيها البحر، لماذا لم تبتلع جسدي الصغير، وتخفيني عن هذا العالم المخيف؟

أيها البحر الكبير الغارق في عنفوانه،
هذا الصباح وأنا مختبئ في حضن أمي الدافئ، رأيتهم يسرعون إليك بوجوه عابسة أخافتني، لم اخف منك أنت، فقد بدوت جميلا، على الأقل أجمل من الحطام الذي خلفناه وراءنا، لم يخفني هدير موجك، فقد كان حنونا،  بعد  أن أرعبني دوي القنابل في مدينتي.
 لم افهم من همهمات الحاضرين المسرعين إليك شيئا، ولم يكن ذلك يهمني كثيرا، كان يكفيني أن أمي الحنون معي، وكان يكفيها أن تشدني إلى حضنها حتى يختفي الخوف من قلبي الصغير.
وحين امتلأ القارب بذوي الوجوه العابسة التي أخافتني، وأبحرنا فيك، ارتعشت أصابعي قليلا ولكن سرعان ما هدأني هواء عليل وهو يداعب وجنتي، ونورس كان يغني لي غناء لم افهمه ولكني أحببته وتمنيت  من أعماقي لو انه يأتي إلي ويحط على كتفي فأتباهى به أمام أصحابي الصغار الخائفين المرتعبين،

صدور العدد الثالث من المجلة العلمية لبحوث العلاقات العامة والإعلان (سبتمبر2015)


الثلاثاء، سبتمبر 01، 2015

جامعة وهران تنظم المؤتمر الدولي: "فسلسفة الاختلاف: الاسئلة والرهانات".

تنظم الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية بالتعاون مع جامعة وهران 2 ومخابر البحث الفلسفية بجامعة وهران 2 المؤتمر العلمي الدولي “فلسفة الاختلاف: الأسئلة والرهانات” أيام 25 و26 27 أفريل 2016.

ديباجة:

     يُعتبر الاختلاف سمة من سمات الفلسفة حين ننظر إليها من جهة المقاربات الماهوية، إلا أن هذه السمة غالبا ما تغيب أو تغيَب عند ممارستنا لفعل التفلسف قولا وفكرا، بحيث نجد المشتغل بالفلسفة فضلا عن الفيلسوف غالبا ما يتحدث باسم الحقيقة وباسم منطق الهوية وباسم الماهية وباسم النموذج والأصل والهوية والعقل المتمركز على الذات…إلى غير ذلك من المفاهيم التي تأباها مقولة الاختلاف.

الأحد، أغسطس 30، 2015

مخبر الدراسات الإعلامية والاتصالية بجامعة مستغانم ينظم: المنـتـدى الأول للبـاحثين الشبـاب في الإعـلام و الاتصـال يومي 24 _25 نوفمبر 2015م

الإشكالية:


تعتبر علوم الإنسان  (Geistswissesnschaften) مدخلا معرفيا أساسيا  لمقاربة المجتمعات و دراستها في لحظتها الراهنة و استشراف آفاقها و تجاوز تحدياتها واستيعاب رهاناتها عن طريق إستوظاف مختلف الأدوات المعرفية والنظرية والإمبريقية.


وتمثل علوم الإعلام والتواصل (Communication and Information Studies) على وجه التحديد حقلا معرفيا جنيني النشأة ، قائما على التناهج (multidisciplinarity) وعابرا للتخصصات حيث برز كنتاج لجهود مساقات تخصصية متباينة و فروع مختلفة تشمل الفلسفة والسوسيولوجيا والسيرنيطيقيا والاقتصاد والإدارة و غيرها، إذ أن الظواهر التي يقاربها هذا الحقل شديدة التعقيد و التركيب وذات روابط علائقية متشابكة، أين تشكل الوسائط الإعلامية-الاتصالية المتنامية التطور،  والنسق المجتمعي أهم  أقطاب البحث، حيث تتوسل علوم الإعلام والتواصل في اقترابها ومساوقتها لها هندسة مفهوميه ومعيارية وخطاطيه (schematic) مخصوصة تنطلق من أنسقه متنوعة ذات نوازع إجرائية ومنهجية مستمدة من خلفيات نظرية ومرجعيات إبستمولوجية متباينة.

الجمعة، أغسطس 28، 2015

جامعة قسنطينة تعلن عن مسابقة توظيف أساتذة مساعدين (2015/2016)


جامعة الأمير عبد القادر الاسلامية تعلن عن مقاييس وتواريخ مسابقات الدكتوراه (2015/ 2016م)


كلية الحقوق بجامعة عنابة تنظم الملتقى الدولي حول: السلطة الرابعة والرأي العام في الدولة الديمقراطية

إشكالية الملتقى

ليس هناك نظرة شاملة ودقيقة توضح طبيعة الدور الذي تقوم به مختلف وسائل الاتصال في عملية تكوين رأي عام وإرساء قواعد الديمقراطية في الدولة الحديثة, نتيجة تعدد الاتجاهات وعدم وجود إطار فكري مشترك. فالبعض من وسائل الإعلام والاتصال تفترض أنها تقوم بوظيفة مساندة السلطات الدستورية في المجتمع والعمل على دعم الوضع القائم في حين يعتمد البعض الآخر تكريس الدور التعبوي للإعلام تحت غطاء التعددية في الدولة الديمقراطية .

الخميس، أغسطس 27، 2015

"الأخبار (نشاتها وتطورها)" كتاب مترجم للتحميل مجانا.

غلاف كتاب: الأخبار (نشاتها وتطورها)
ما هي الأخبار، ولِمَ نبيعها؟ ما الذي يشتريه المرءُ بشرائه الأخبار؟ وهل «موضوعية» الأخبار هي المهمة، أم اهتمام الرأي العام بأحدث سبق صحفي؟
يستكشف هذا الكتاب كيف أُعِيد ابتكارُ الأخبار على فترات تاريخية مختلفة، بدءًا من رواة القصص في العصور الوسطى، إلى وكالات التلغراف الإخبارية في القرن التاسع عشر، ووصولًا إلى المدونات والبودكاست في القرن الحادي والعشرين. وتذهب المؤلفة إلى أن حداثة الأخبار يعاد تشكيلها بانتظام، وأن عهد الأخبار «المجرَّدة» قد ولى؛ فالأخبار في معظمها قصصٌ قديمة في ثوب جديد.