الانتقام من الفرنسية بالإنجليزية أو كيف نمحو ذكاء اللغة بغباء الأنفة

السبت، يوليو 09، 2016

د. محمد شوقي الزين
تقول السيّدة باربارا كاسان (Barbara Cassin)، أستاذة ومترجمة ومشرفة على القاموس الأوروبي للفلسفات (vocabulaire européen des philosophies): »فإن عدوَّنا هو "الكل-بالانجليزية (tout-à-l’anglais)"؛ الإنجليزية التي لم تعُد لساناً، المنقطعة كليةً عن أصحابها وعن أعمالها، مجرَّد لغة في التداوُل العالمي، شيء من قبيل اللغة الشائعة(koinè) التي لا نستغني عنها بلا شك في كل تواصُل، لكنها ليست في شيء لغة الثقافة. إنها مجرَّد أداة سهلة في التواصُل العالمي، تنطوي على العديد من المفاعيل الفاسدة. تكمن الخطورة في ألا تكون هنالك لغة أخرى غيرها، شيءٌ من قبيل الأنجلوكوكبية (Globish) المعولمة، ولهجات نتحدث بها في المنزل، تتطلب الاحتفاظ بوصفها أصنافاً مهدَّدةً بالانقراض: الفرنسية، الألمانية، الإسبانية، إلخ» (في حوار مع كوليت بريفار أقوم بترجمة الحوار لصالح مجلة عربية).

العنف الرمزي عبر الشبكات الاجتماعية الافتراضية: قراءة في بعض صور العنف عبر الفيسبوك، دراسة جديدة للباحثة عائشة لصلج

الأربعاء، يونيو 29، 2016

نشرت الباحثة الجزائرية عائشة لصلج دراسة مهمة عبر الموقع الالكتروني لمؤسسة "مؤمنون بلا حدود"، وذلك تحت عنوان "العنف الرمزي عبر الشبكات الاجتماعية الافتراضية: قراءة في بعض صور العنف عبر الفيسبوك".
حيث ناقشت مفهوم العنف الذي اتخذ على مرّ الزمن أشكالاً عدة مباشرة وغير مباشرة، خفيّة ومعلنة، من العنف الجسدي في أبسط صوره وأكثرها غريزية، إلى العنف الرمزي الذي يتخذ تمظهرات عدة، وأبعاداً أوسع وأعمق، ليشمل كلّ أشكال العنف غير المادي التي تلحق الأذى بالآخر سواء عن طريق الكلام أو اللغة أو مختلف الأشكال التعبيرية.

مدونة "عن كثب" تسجل اكثر من 8000 زيارة في اليوم

السبت، يونيو 25، 2016

حققت مدونة "عن كثب" يوم 24 جوان 2016 رقما جديدا وغير مسبوق بالنسبة لها فيما يخص عدد الزيارات ، حيث فاق 8 آلاف زيارة في يوم واحد، هذا مع العلم أن عدد الزيارات الاجمالي قد وصل إلى 536000 زيارة.

فشكرا لكل الاصدقاء الانترنتيين على هذه الثقة.