التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مارس, 2021

كمال بومنير يترجم نص "القيمة الجمالية، الحساسية، وحكم الذوق" لميكيل دوفرين

  تأليف: ميكيل دوفرين   ترجمة وتقديم: كمال بومنير ميكيل دوفرين (Mikel   Dufrenne ) فيلسوف فرنسي معاصر، ولد في مدينة كليرمون عام 1910 وتوفي في باريس عام 1995. يعد دوفرين أحد أقطاب ما يسمى ﺑ "الإستطيقا الفينومينولوجية " ( Esthétique phénoménologique ) في فرنسا، وهذا تعميقا من جهته لجهود بعض الفلاسفة الفرنسيين الذين تأثروا بالفينومينولوجيا وحاولوا تطبيقها في أعمالهم الفلسفية والأدبية كجان بول سارتر وموريس ميرلوبونتي، كما حاول دوفرين أيضا تطبيقها في حقل الإستطيقا الفينومينولوجية وهذا مباشرة بعد تأثره بالمنهج الفينومينولوجي لأدموند هوسرل. كما أنه تأثر أيضا بأعمال سيغموند فرويد وثيودور أدورنو وغيورغ لوكاتش. هذا، وقد انصب اهتمام دوفرين فيما يخص تطبيق المنهج الفينومينولوجي على دراسة بنية العمل الفني سواء أكان لوحة تشكيلية أو شعر أو قطعة موسيقية أو فيلم سينمائي، الخ، وهذا بغرض الكشف عن الماهيات أو معاني من خلال التحليل الفينومينولوجي للخبرة الجمالية وإدراك الموضوع الجمالي ومعرفة دلالته المضمرة الذي يتأصل فيه العمل الفني. من أهم أعماله: "كارل ياسبرس وفلسفة الوجود"1947،

كمال بومنير يترجم نص: "الحبُ بوصفه علاقة اعتراف متبادل" لمايويين رودو

تأليف: مايويين رودو ترجمة وتقديم: كمال بومنير مايويين رودو ( Maiwenn Roudaut ): فيلسوفة فرنسية معاصرة، تشغل حاليا منصب أستاذة محاضرة في قسم الدراسات الجرمانية بجامعة نانت Nantes . كان موضوع رسالتها للدكتوراه بعنوان "من التسامح إلى الاعتراف: من التنوير الألماني إلى مدرسة فرانكفورت". وقد كانت هذه الرسالة بمثابة اللبنة الأولى لكل أعمالها الفلسفية اللاحقة، باعتبارها باحثة متخصصة في فلسفة التنوير الأوربي، والألماني على وجه الخصوص. هذا، وقد انصب اهتمام مايويين رودو في السنوات الأخيرة على الفلسفة السياسية والاجتماعية، خصوصاً تلك التي تخص الاعتراف، وكل ما يرتبط به من مسائل وإشكاليات جديدة مطروحة حالياً في الحقل السياسي والاجتماعي والأخلاقي. من بين أعمالها: "مفهوم التنويرعند يورغن هابرماس" 2012،" الهوية والثقافة عند يورغن هابرماس" 2012، "التنوير والثورة: حول شروط تحرّر الإنسان والمواطن" بالاشتراك مع باتريك أوليفييه 2014، "التسامح والاعتراف" 2015. 

الصادق رابح يكتب: معالم على الطريق البحث العلمي

  نشر البروفيسور الجزائري الصادق رابح على صفحته في الفايسبوك، مجموعة من النقاط المهمة التي ترسم معالم أساسية يجب ان ينتبه لها ويفكر فيها مليا كل باحث للاسترشاد بها في طريق البحث العلمي، ونظرا لأهميتها الكبيرة، نعيد نشرها هنا لتعميم الفائدة على قدر المستطاع.