التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2020

الإعلان عن تنظيم ملتقى وطني تحت عنوان: " "فهم دراسات الأفلام؛ الحدود والأبعاد" بجامعة باتنة 1

أ علن قسم علوم الإعلام والاتصال وعلم المكتبات بجامعة باتنة 1، عن تنظيم ملتقى وطني تحت عنوان "فهم دراسات الأفلام؛ الحدود والأبعاد". وذلك يوم 02 نوفمبر 2020. وفيما يلي تفاصيل الإعلان؛

توضيح البروفيسور عزي حول علاقة الإعلام الجديد بالخيال والعالم الرمزي

  بعدما نشرتُ على صفحة مدونة عن كثب على الفايسبوك هذا المنشور: يرى عبد الرحمن عزي أن : الانترنت وشبكة التواصل الاجتماعي ظاهرة ليبرالية، فهي تنبثق من فكرة "دعه يمر دعه يعمل"، حيث يمكن أن نقلب هذه المعادلة لتصبح "دعه يتواصل، دعه يتفاعل"، في جو يكون مفتوح و(حر). الحتمية القيمية تنظر إلى الإعلام الجديد على انه عالم رمزي، نفهمه من خلال العلاقة بين الواقع والخيال، فالواقع هو المعايش والاجتماعي، والخيال هو الرمزي أي الإعلام الاجتماعي، وهناك نوع من التدافع بين العمليتين بحيث يكون أحيانا الواقع هو المتغير الأساس بحيث أنه عندما يضيق الواقع بالفرد يلجأ إلى الرمز أو الخيال وكأنه نوع من الهروب، نوع من الانتقال من وضع لا يلبي كل ما يحتاجه الفرد إلى الرمز أو الخيال. وأحيانا يكون العكس بمعنى أن العالم الرمزي يملك جاذبية تجر الفرد من الواقع إلى الخيال". مع العلم أن المنشور مقتبس من: -          عبد الرحمن عزي: التنظير للإعلام الجديد، الملتقى الدولي الثاني عن الشبكات الاجتماعية: الواقع والتحديات، قسم الإعلام ، جامعة البحرين، 24 و25 مارس، (متاح على الخط):   https://w

دراسة للبروفيسور فضيل دليو: "النظام الإعلامي في الجزائر: نموذج تعددي وظيفي"

  نشر البروفيسور فضيل دليو دراسة جديدة تحت عنوان: "النظام الإعلامي في الجزائر: نموذج تعددي وظيفي" ، وذلك في المجلد 7 العدد2 من المجلة الدولية للاتصال الاجتماعي الصادرة عن مخبر الدراسات الإعلامية والاتصالية وتحليل الخطاب بجامعة مستغانم. وتناول الباحث في مقاله مكونات النظام الإعلامي، إضافة إلى تقديم نظرة تاريخية موجزة حول تصنيف الأنظمة الإعلامية، ليعرج بعد ذلك إلى الأنظمة الإعلامية في العالم العربي. ثم تطرق إلى صعوبة تصنيف النظام الإعلامي الجزائري. ليصل في الختام إلى نتيجة مفادها  عدم منطقية وضع النظام الإعلامي في الجزائر في أي قالب من القوالب النموذجية المصنفة للأنظمة الإعلامية في الغرب. ويمكن تحميل المقال كاملا بالنقر هنا

صدور كتاب "الإنترنت.. من المنظومة التقنية إلى المنظومة الثقافية" للدكتور باديس لونيس

  صالح سعودي: صدر مؤخرا، للدكتور باديس لونيس كتاب جديد يحمل عنوان “الإنترنت.. من المنظومة التقنية إلى المنظومة الثقافية”، وذلك عن دار ألفا للوثائق، حيث يعد هذا الكتاب الذي جاء في 3 فصول ثمرة مسار بحثي امتد من مرحلة الماجستير إلى مرحلة الدكتوراه، ليقدم نظرة بنائية وظيفية شاملة للانترنت كمنظومة تقنية شهدت تطورا تاريخيا متسارعا، ثم كمنظومة ثقافية متكاملة بما يتخللها من قيم وممارسات وخلل وظيفي كذلك. يؤكد مؤلف الكتاب باديس لونيس لـ”الشروق” بأن بالباحثين والمهتمين اجتهدوا بمختلف تخصصاتهم وانتماءاتهم في دراسة الإنترنت ومختلف تجلياتها، مستندين في ذلك إلى أطر نظرية ومنهجيات مختلفة؛ بعضها امتداد للممارسات البحثية التقليدية وبعضها حاول التكيف مع الواقع الجديد بالاستناد إلى تحديثات تعرفها النظريات القديمة، بينما ينادي طرف ثالث بالخروج من التفكير السابق، والتجريب في رؤى فكرية ونظريات اتصالية جديدة تماما تختص بدراسة تكنولوجيا الاتصال الحديثة والانترنت، وتحاول مواكبة تطورها المتسارع بتقديم تفسيرات ملائمة، مضيفا أنه ومع تعدد جوانب اهتمام الباحثين بالانترنت، تبقى التأثيرات التي تُحدثها على المستوى الثق