التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المشاركات

عرض المشاركات من مارس, 2019

دراسة جديدة للباحث عيسى مراح: "التنديد والاحتجاج عبر شبكات التواصل الاجتماعي: نحو تجديد أشكال الممارسة السياسية في الجزائر"

نشر الباحث الجزائري عيسى مراح دراسة جديدة مهمة تحت عنوان: "التنديد والاحتجاج عبر شبكات التواصل الاجتماعي: نحو تجديد أشكال الممارسة السياسية في الجزائر". وذلك في العدد 27 من مجلة عمران التي يصدرها المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات بالدوحة القطرية .

المفكر محمد شوقي الزين يكتب: السلاحف والزواحف في وصف موقف المثقف من المسيرات والهتافات والهواتف.

إزاء الحراك الشعبي في الجزائر، هناك أصناف ثقافية طريفة لها موقف يتأرجح بين التعالي والتعاطف، يتوسطهما الحياد؛ هي أصناف بمنزلة ألوان متدرجة، بعضها متداخل مثل الأزرق والأصفر الذي يعطي الأخضر.

دراسة للبروفيسور نصرالدين لعياضي: "البنيوية، الاتصال، الفضاء الثقافي العربي"

هذه دراسة قديمة، نشرها البروفيسور نصرالدين لعياضي عام 2004، في العدد 17 من المجلة الجزائرية للاتصال، بعوان: "البنيوية، الاتصال، الفضاء الثقافي العربي" . ولكن تبقى الدراسة مهمة للمهتمين بابيستمولوجيا علوم الإعلام والاتصال عموما وبالمهتمين بالبنيوية خصوصا .

أداء الإعلام الجزائري أثناء الحراك الشعبي في الجزائر 2019

  د/ عبد الرزاق حموش أستاذ الإعلام والاتصال بجامعة قالمة  عرف الإعلام الجزائري تحولات كثيرة عبر عدة مراحل من تاريخ البلاد فانتقل من مقاومة المحتل إلى التعبئة للثورة الاشتراكية إلى الانفتاح والتعددية  في مجال الإعلام المطبوع دون السمعي االبصري  مع تسجيل ارتباط قوي للصحف بمختلف اتجاهاتها وخطوطها التحريرية بالسلطة الحاكمة من خلال آليات : القوانين التنظيمية  ،التمويل ، التراخيص ، الطباعة ، التوزيع ، والوصول إلى مصادر المعلومات .

دراسة للبروفيسور فضيل دليو: العنف في وسائل الإعلام ، مظاهره وطرق مواجهته

نشر البروفيسور فضيل دليو دراسة تحت عنوان : العنف في وسائل الإعلام ، مظاهره وطرق مواجهته . وذلك في العدد14، المجلد4، من مجلة علوم الإنسان والمجتمع الصادر في شهر مارس 2015 من طرف كلية العلوم الإنسانية   والاجتماعية بجامعة بسكرة . وجاء ملخص الدراسة كما يلي : لا زالت مسألة العنف في وسائل الإعلام حديث الساعة، فهي ظاهرة متجددة تطفو على الساحة العامة كلما حدث حادث عنيف في الحياة الحقيقية وخاصة إذا كان فاعلوه من الأطفال. فيتسارع إلى مناقشة مدى ارتباطه بما ينشر أو يبث في وسائل الإعلام. بداية يجب الإشارة إلى أن النقاش المثار حوله لا يكون دائما ذي خلفيات علمية محضة، وذلك بدء بتحديد ما هو عنف مما هو ليس كذلك وانتهاء إلى مدى تأثير الإعلامي منه على الجمهور . ولتحميل الدراسة يُرجى النقر هنا

في النقد الذاتي: من أجل المتابعة والتقويم للمسار التغييري (2)

د.نورالدين لبجيري قال تعالى: ﴿وفي الأرض آيات للموقنين (20) وفي أنفسكم أفلا تبصرون (21)﴾ سورة الذاريات ثانيا: الحراك بين مرحلة الروح وإعادة تجديد المنظومة الحاضرة 1- علاقة الحراك بمرحلة الروح في إطار الدورة الحضارية لإعادة بعث الأمة 2- اتجاه الحراك نحو تجديد المنظومة الحاضرة. 3- استراتيجيات مرحلة التمعقل (العبور الآمن). 1- علاقة الحراك بمرحلة الروح في إطار الدورة الحضارية لإعادة بعث الأمة:  تحدث مالك بن نبي عن مرحلة الروح في إطار الدورة الحضارية للأمم، ولقد أخذت منظوره هذا وحاولت توظيفه في توصيف تشكل الحركات التغييرية التي تعمل في إطار أكبر يتصل بميلاد المجتمعات والأمم، ولقد افترضت أن لهذه الحركات نقطة ميلاد ومرحلة دافعة أسميتها بالمرحلة الدافعة، تليها مرحلة أخرى أسميتها بمرحلة التمعقل، وكلا المرحلتين إن نجحتا وتناغمتا مع ميلاد حركات تغييرية أخرى إنما سيصبان في مرحلة الروح التي تحدث عنها مالك بن نبي، والتي تشكل المرحلة الأولى في ميلاد المجتمع الكبير، وعليه فإنني أفترض أن هذه الحركات التغييرية ما هي إلا روافد تصب في نهر أكبر منها، هو نهر الأمة

جامعة سكيكدة تنظم الملتقى الوطني الثامن: الاتصال وحاكمية المؤسسات

في النقد الذاتي: من أجل المتابعة والتقويم للمسار التغييري

د. نورالدين لبجيري مقدمة عانينا الويلات من غياب الحرية، إذ لم يعد الصمت ''فعل'' أمام الحالة الاجتماعية الراهنة، وفي هذا السياق يأتي تقديم هذه الرؤية. فقد استجدت قضايا مهمة داخل الحراك وداخل جسم الأمة استرعت الوقوف عندها وتدارسها على مستوى الأفكار ، في جو من التعالي عن النوازع الذاتية، والتغاضي عن المخاوف السالكة خلف البهرج، بغرض تقديم رؤية اجتهادية تستند لتجارب سابقة، وتستفيد من الخبرة العلمية النظرية.  ولقد انصبت زوايا رؤيتي في ميدان الأفكار، من منطق قناعات وتخصصي، فلا أريد أن أصفق بيدي، بل بأفكاري من خلال مناقشة ما يتصل بالمرحلة التي تشهد تجاذبات ناعمة تعمل على تقويم المسار .

جامعة بجاية تنظم ملتقى دولي حول: الاتصال العمومي من أجل التسويق الإقليمي في المنطقة المغاربية يومي 19 و 20 نوفمبر 2019

دراسة للبروفيسور فضيل دليو: تاريخ البحث في علم الإتصال.

هذا مقال قديم ولكنه يبقى مهما للبروفيسور فضيل دليو نشره في العددين 11و12 من المجلة الجزائرية للاتصال العريقة، والتي تصدرها الىن كلية علوم الإعلام والاتصال بجامعة الجزائر3. وجاء ملخص الدراسة على النحو التالي: إن الإتصال بين الناس يمثل منذ القدم موضوعا مثيرا" بالنسبة للمثقفين، ومع ذلك فإنه لم يصبح مادة للبحث بالنسبة للعلماء إلا منذ وقت قليل نسبيا"، وفيما يلي نقدم ملخصا عاما" لتاريخ البحث في علم الإتصال من خلال أهم المدارس والنظريات الخاصة به كعلم مختص مستقل بذاته، وذلك حسب عرض جوديت لازار في كتاب علم الإتصال، بعد الحرب العالمية الثانية بدأت تظهر رغبة إنشاء علم اتصال مستقل لكن المهتمين والباحثين في هذا المجال لم يتفقوا في ذلك، وانقسموا رسميا" إلى مدرستين كبيرتين المدرسة الإمبريقية بقيادة لازار سفيلد، والمدرسة النقدية بقيادة قدماء مدرسة فرانكفورت من أمثال: هوركليمر، أدورنو، ماركوس وفروم . ولتحميل الدراسة كاملة يُرجى النقر هنا