حقيقة صورة اليتيم الذي ينام بين قبري والديه



تناقلت شبكات التواصل الاجتماعي منذ أيام قليلة صورة لطفل ينام بين قبرين على أنهما ولديه المتوفين بسبب الحرب الدائرة في سوريا،  ولقيت الصورة تعاطفا منقطع النظير بين مستخدمي الانترنت عموما والفايسبوك بشكل خاص.

ولكن موقع "رأي اليوم" وضح في تقرير نشر اليوم أن الصورة تعود إلى مصور سعودي، فبرك قصة اليتم هذه للفت الانتباه إلى هذه الفئة التي تعاني الأمرين في مختلف المجتمعات الإسلامية. حيث قال قال المصور، الذي نشر الصور على صفحته في موقع “أنستغرام” إن من يظهر في الصورة هو ابن أخي، وهي عمل فوتوغرافي، كان الهدف منه تصوير حالة اليتيم وشعوره بالوحدة بالإضافة لحاجته لوالديه”.




هذه القصة في الحقيقة تعيد طرح النقاش مجددا حول:
أولا: شرعية الفن في "الكذب" لنشر بعض الأفكار النبيلة عن طريق الإبداع والتي قد تلقى تأثير كبيرا، ولكنه سرعان ما ينقلب السحر على الساحر عند انكشاف الحقيقة.
ثانيا: مصداقية/عدم مصداقية شبكات التواصل الاجتماعي في نقل ونشر القصص الإخبارية المختلفة وانجرار الكثير إلى العاطفة - دون ترو- في اتخاذ قرار الناشر.
أنا شخصيا ساهمت في نشر الصورة على حائط صفحتي بالفايسبوك، وتفاعل بعض أصدقائي معها، وقد يكون البعض صدم منها لكثافة الإحساس الذي تحمله، ثم أحسست بحرج كبير عندما قرأت القصة الحقيقية، ولم استسغ فكرة "الكذب" لنشر بعض الأفكار خاصة التي تحيط بها حساسية مفرطة.
ثم فكرت بيني وبيني: أوليس ما يحدث في سوريا أكثر فظاعة وأكثر قساوة مما تتحمله القلوب والعقول؟