التلفزيون لم ينته

" لا يزال الكثير من المهتمين بوسائل الإعلام يؤمنون بفكرة «أن هذه الوسيلة الإعلامية الجديدة تعوض تلك التي سبقتها». وهذا يعني أن الوسيلة الإعلامية الجديدة تدفع وسائل الإعلام الكلاسيكية إلى متحف التاريخ. فرغم أن الواقع يفند هذه الفكرة إلا أن بعض هؤلاء المهتمين لا يزال متمسكاً بفكرة نهاية التلفزيون. والسؤال الذي يثار في هذا المقام يمكن صياغته كالتالي: عن أي تلفزيون نتحدث؟ فالتلفزيون في المنطقة العربية ـ مثلاً ـ يعيش عصره الذهبي، كما يدل عليه التزايد الكبير في عدد القنوات التلفزيونية التي انطلقت أخيراً في البث، وتزايد عدد مشاهدي التلفزيون في المنطقة العربية "

- نصرالدين لعياضي، مجلة الرافد، عدد 172