الموجة الرابعة

ضمن ركن مستقبليات، كتب الدكتور احمد أبو زيد مقالا مهما تحت عنوان"الموجة الرابعة، ثورة معرفية عالمية" في مجلة العربي الكويتية الصادرةفي شهر جويلية الجاري 2011م. تحدث فيه بداية عن مفهوم الموجة في العلومالاجتماعية، معرجا إلى أهم وأشهر من استخدمه وهو ألفين توفلر الذي تكلم في كتابه(الموجة الثالثة) عن ثلاث موجات كبرى مر بها المجتمع الإنساني (عصر الزراعة ثم عصرالصناعة، وأخيرا عصر مجتمع المعلومات)، بعد ذلك وصل به الحديث إلى الموجة الرابعةحيث بين مفهومها، وخصائصها ونتائجها.
وهذا مقتطف من مقاله المهموفيه يبين بعض ما تتميز به الموجة الرابعة:
"تتميز الموجة الرابعة بالتحولات السريعة في الأفكار التي سادتفي الموجة الثالثة، ويتمثل ذلك التحول الهائل في الاتجاه الذي يسود العالم الآنإلى الانتقال من التنافس والصراع على التعاون ومن الاستغلال إلى المشاركة، ومنالمادية على تعظيم الاتجاهات والميول والنزعات الروحية، ومن الرغبات الجنونية فيالاستحواذ والاستنزاف إلى مراعاة مبادئ العدالة الاجتماعية والاقتصادية والسياسيةوبذل كل الجهود لمحافظة على هذه الاتجاهات حتى يسود الاستقرار والتوازن بين مختلفالقوى، ويزداد الوعي بالتكلفة الاجتماعية والبيئية للأنشطة والعمليات التي كانتتغفل هذا الجانب المهم، كما يختفي النظام التراتبي الذي يرتبط ارتباطا وثيقابالموجة الثانية والمجتمع الصناعي وذلك من أجل ترسيخ مبادئ الانفتاح والشفافيةوالصدق والتنوع والاعتراف بحقوق الآخرين، والتخلص من السلبية إلى السلوك الايجابيالقائم على التعاون"
المقال كان مشوقا وممتعا كعادة ما يكتبه الانتربولوجي أحمد أبو زيدالذي استطاع بأسلوبه البسيط أن يغذيه (المقال) بكثير من المعلومات، ويطرح من خلالالكثير من الإشكالات التي تستفز القارئ وتجذب انتباهه واهتمامه إلى الموضوع للبحثوالنبش أكثر لإشباع فضوله العلمي.
المقال جدير بالقراءة....