التخطي إلى المحتوى الرئيسي

الآن صار بالإمكان إعادة نشر أعمالهم مجانا: انتهاء الملكية الفكرية لكتاب عالميين

بوداود عميّر

من الأخبار المهمة التي يتداولها الإعلام الثقافي العالمي، ولا يبدو أنها تحظى بأي اهتمام يذكر عندنا: انتهاء الملكية الفكرية Le domaine public ، لبعض الكتّاب العالميين البارزين مع مطلع كل سنة، والمحددة بـ70 سنة ابتداء من وفاة المؤلف، كما هو منصوص عليه في القوانين الأوروبية؛ وهو ما يعني السماح بنشر تلك الأعمال دون الالتزام بأي حقوق تذكر؛ الأمر الذي دفع بدور النشر العالمية، إلى التهافت على إعادة طبع أعمالهم.

هذه السنة 2022، مثلا: ستنتهي ملكية أعمال الكاتب الفرنسي الشهير اندري جيد، وأيضا الكاتب رينيه غينو René Guénon الباحث والمتخصص في التصوف الإسلامي، والذي اعتنق الإسلام وأصبح يسمى: عبد الواحد يحيى (عاش في الجزائر مدة، ثم توفى في القاهرة)؛ من أبرز أعماله: "الشرق والغرب" و "أزمة العالم الحديث"، "هيمنة المادة"، "مراتب الوجود"..

بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية، يبدو قانون الملكية مختلفا لديهم، ينتهي مع مرور 75 سنة على تاريخ صدور الكتاب، وليس مع وفاة المؤلف. هذه السنة مثلا، ستنتهي الملكية لأعمال مهمة، أبرزها: رواية ارنست همنغواي الشهيرة: "ولا تزال الشمس تشرق"، وكذلك رواية "راتب جندي"، لوليام فوكنر.


تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

ملخص مذكرة الماجستير جمهور الطلبة الجزائريين والانترنت: دراسة في استخدامات واشباعات طلبة جامعة منتوري- قسنطينة

بسم الله الرحمان الرحيم، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين.. أما بعد السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.. في البداية أرحب بكل من : الدكتور صالح بن نوار، والأستاذ الدكتور فضيل دليو، والدكتور نصير بوعلي الذين يشرفني جدا أن يكونوا ضمن لجنة مناقشة مذكرتي. أما عن هذه الدراسة محل المناقشة اليوم فقد تناولت بالبحث موضوع "استخدامات جمهور الطلبة الجزائريين للانترنت والإشباعات المتحققة لهم جراء ذلك". وهي بذلك تنطلق من الفروض التي وضعتها نظرية الاستخدامات والإشباعات ، هذه النظرية التي جاءت على أنقاض نظرية التأثير القوي لوسائل الإعلام، لتدحض أسطورة قوة الإعلام الطاغية التي لا تُقهر وترسي بمفاهيم مغايرة تماما عما كان في السابق فيما يخص العملية الإعلامية وعناصرها، وكان هدفها الرئيسي أن تستبدل السؤال القديم الذي كان يقول: ماذا تفعل وسائل الإعلام بالجمهور؟ بسؤال آخر مفاده: ماذا يفعل الجمهور بوسائل الإعلام؟

معايير الصدق والثبات في البحوث الكمية والكيفية

أ.د فضيل دليو جامعة قسنطينة3 مقدمة   من المعروف أن البحوث في العلوم الاجتماعية قد تصنف تبعا لمؤشر طبيعة البيانات المستخدمة إلى بحوث كمية وبحوث كيفية. تَستخدِم الأولى تقنيات كمية مباشرة وتلجأ إلى العد والقياس والإحصاء... أما البحوث الكيفية فهي غالبا ما تخلو من التكميم والقياس، ولا تستعمل التحاليل الإحصائية بل تعتمد على التحليل الكيفي وتركز على الفهم من خلال التفاعل مع الموضوع والظاهرة المدروسة.

"جمهور وسائط الاتصال ومستخدموها"، كتاب الدكتور قسايسية الجديد

تدعمت المكتبة العربية في الايام القليلة الماضية بإصدار جديد عن دار الورسم للدكتور الجزائري علي قسايسية، عضو هيئة التدريس بكلية العلوم السياسية والإعلام بجامعة الجزائر3. الكتاب جاء تحت عنوان: جمهور وسائط الاتصال ومستخدموها (من المتفرجين الى المبحرين الافتراصيين).