ما هو تأثير ماكغورك (McGurk effect)؟ كيف تؤثر أقنعة كوفيد 19 في التواصل؟

 


شيري غوردن:

الآن وبعد أن أوصى خبراء الصحة العامة بضرورة إرتداء الناس للأقنعة في الأماكن العامة بسبب جائحة COVID-19 ، فإن محاولة التواصل مع الآخرين من خلال القناع يمكن أن يشكل العديد من التحديات.

عند التحدث مع الآخرين من خلال الأقنعة ، فإن ما تراه وتسمعه لا ينسجمان، وقد تجد صعوبة في متابعة المحادثة بنفس الطريقة التي تتبعها بدون أقنعة وهو ما يتسبب قي سوء تأويل ما تتم مشاركته. وبالتالي، قد يحاول عقلك إقناعك بأنك تسمع شيئًا لم يُقل على الإطلاق. عندما يحدث هذا، فنحن بصدد ما يعرف بتأثير ماكغورك (McGurk effect)

ما هو تأثير ماكغورك؟

تم وصف هذا النوع من سوء التواصل لأول مرة في عام 1976 من قبل هاري ماكغورك وجون ماكدونالد.

تأثير McGurk هو ظاهرة تواصل تحدث عندما يدرك شخص ما أن حركات شفاه شخص آخر لا تتوافق مع ما يقوله بالفعل.

لذلك، بالنسبة لبعض الناس، ما يسمعونه مختلف تمامًا عما يقال بالفعل لأن مدخلاتهم البصرية تتجاوز ما يسمعونه وتقنع الدماغ أنهم يسمعون شيئًا مختلفًا تمامًا.

البحث العلمي في تأثير ماكجورك

في دراسة عن تأثير ماكغورك أجراها علماء الأعصاب في كلية بايلور للطب، طُلب من المشاركين إبقاء أعينهم مغلقة أثناء الاستماع إلى مقطع فيديو مع شخص يصدر الأصوات "با با با با".

عندما طُلب من المشاركين فتح أعينهم ومشاهدة نفس الفيديو عن كثب ولكن بدون صوت، أفادوا أنه يبدو أن الشخص كان يقول "ga ga ga".

وفي الجزء الأخير من التجربة ، تمت إعادة تشغيل الفيديو مع تشغيل الصوت. شاهد المشاركون واستمعوا إلى الفيديو وأولئك الذين كانوا حساسين لتأثير ماكغورك أفادوا بأنهم سمعوا "دا دا دا".

من الواضح أن هذا الصوت لا يتطابق مع القرائن المرئية أو السمعية التي أبلغوا عنها من الجزء السابق من التجربة. وهكذا ، كانت التجربة توضيحًا لتأثير ماكغورك.

كيف تؤثر الأقنعة على الاتصال

عندما يتعلق الأمر بارتداء أقنعة الوجه أثناء جائحة COVID-19 ، فإن تأثير McGurk هو أحد المفاهيم التي قد تكون مفيدة في فهم سبب أن عدم رؤية شفاه شخص ما قد يجعل التواصل أكثر صعوبة.

على سبيل المثال ، يؤكد تأثير McGurk على أن الناس يستخدمون عيونهم وآذانهم  معا لفهم ما يقوله الناس - حتى لو أدى إلى نتائج غير دقيقة في بعض الأحيان.

في حين أنه من الصحيح أن تأثير McGurk قد يحدث بشكل أقل تكرارًا عندما يتم تغطية فم الشخص، فإنه يوضح أيضًا أنه عندما يتم تغطية فم الشخص، يفقد الآخرون جزءًا حيويًا من عملية الاتصال - فم الشخص الآخر وشفتيه.

قد يؤدي تغطية غالبية وجهك بقناع إلى صعوبة معرفة الناس بما تشعر به أو ما تريد إيصاله.

الأقنعة تعطل الإشارات اللفظية وغير اللفظية

يعتمد التواصل بشكل عام، على كل من الإشارات اللفظية وغير اللفظية، لكن القناع يتعارض مع هذين الأمرين. فعلى سبيل المثال، غالبًا ما تغطي الأقنعة جزءًا كبيرًا من وجه الشخص مما يجعل من الصعب على الأشخاص قراءة الشفاه أو معالجة الإشارات غير اللفظية. وفي الوقت نفسه، نظرًا لأن الفم مغطى، فقد يؤدي ذلك أيضًا إلى كلام مكتوم.

كلا هذين العاملين يجعل التواصل مع القناع أكثر صعوبة.  كما أن تغطية فم الشخص بقناع، يجعل الأشخاص في تحدّ لتحديد شعور الآخرين بإشارات بصرية محدودة للغاية.

هذا صعب بشكل خاص على ضعاف السمع الذين يعتمدون غالبًا على قراءة الشفاه لفهم ما يقوله الناس. ولكن إذا كانت شفاه الشخص مغطاة بقناع ، فإنه يكافح لفهم ما يقال له.

كيف يتم تحسين الاتصال المقنع؟

في حين أنه من الواضح أن الناس يعتمدون على كل من الإشارات البصرية والأصوات لسماع وفهم الآخرين ، فمن المهم أن تتعلم كيفية التواصل مع الآخرين بشكل فعال على الرغم من حقيقة أنك ترتدي قناعًا.

استخدم لغة الجسد

طريقة رائعة لتحسين التواصل المقنع هي محاولة التفكير في أجزاء جسدك المرئية.

تشمل الأجزاء التي يمكن للآخرين رؤيتها عينيك وحاجبيك ويديك وعمودك الفقري (مما يساعد على التحكم في الموقف). تساعدك كل هذه الأشياء على استخدام لغة الجسد للتواصل مع الآخرين.

في الواقع، وفقًا للتوصيات المقدمة لأطباء غرفة الطوارئ في أبحاث انفصام الشخصية، اقترح مجموعة من المؤلفين أن يعتمد الناس على أجزاء أجسامهم المرئية من أجل التواصل بشكل أكثر فعالية مع الآخرين أثناء ارتداء قناع - يمكنك فعل الشيء نفسه:

الحاجبان: يمكنك رفع حاجبيك لإظهار الدهشة أو تشكيل حرف "V" لإظهار الغضب. في الواقع ، غالبًا ما يستخدم الأشخاص الذين يعانون من ضعف السمع حواجب الشخص لتفسير ما يقوله الآخرون.

الأيدي: يمكنك استخدام إيماءات اليد لنقل ما تحاول التعبير عنه بشكل أفضل. على سبيل المثال ، قد تُظهر حركات اليد السريعة أنك متحمس لشيء ما.

وضعية الجسم: يمكن أن تخبرنا الطريقة التي تقف بها الكثير عن شعورك. على سبيل المثال ، إذا كنت منحنًا فقد تنقل أنك مكتئب. إذا كنت تقف شامخًا وكتفيك مربعتان ، فقد تبدو متوترًا أو في حالة تأهب قصوى.

للتواصل بشكل أفضل مع الآخرين أثناء ارتداء القناع ، تذكر أن تحاول دمج المزيد من حركات الجسم في محادثاتك.

تحسين الاتصال المقنع لضعاف السمع

بالنسبة لأولئك الذين يعانون من ضعف السمع، هناك أقنعة ذات درع شفاف في المقدمة تسمح لهم بقراءة شفاه من يتحدثون معهم.

وبالمثل، قد يكون للتباعد الاجتماعي فائدة غير مقصودة أيضًا. من خلال اجتماع Zoom أو Google Meet ، يمكن لأولئك الذين يعانون من ضعف السمع استخدام خيار التعليق التوضيحي المغلق، والذي يسمح بالكلمات المنطوقة بالظهور على الشاشة أيضًا. كما أنها، تتيح تطبيقات مثل هذه عزل الشخص المتحدث على الشاشة، مما يعني أنه بالإضافة إلى سماع الصوت وقراءة التعليقات التوضيحية ، يمكنهم قراءة الشفاه أيضًا. وبالتالي ، قد يجدون هذه الأنواع من الاجتماعات أكثر فائدة من الاجتماعات الشخصية.

تفضيل بعض الناس للتواصل بقناع

من المهم أن تدرك أن بعض الأشخاص قد يجدون التحدث باستخدام قناع يمنحهم مزيدا من الحرية.

كما لاحظ المؤلفون في Schizophrenia Research ، فبالنسبة لبعض الأشخاص - وخاصة أولئك الذين يشعرون بالقلق من فحص تعابير وجههم - فإن ارتداء الأقنعة يمكن أن يجعلهم أكثر راحة في التواصل. وبالتالي، بالنسبة لهؤلاء الأشخاص، تعمل الأقنعة على تحسين التواصل.

كلمة أخيرة:

في حين أنه من الواضح أن ارتداء القناع أثناء الوباء هو أفضل طريقة للمساعدة في إبطاء انتشار الفيروس التاجي، إلا أنه يخلق أيضًا بعضا من التحديات فيما يتعلق بالتواصل. ومع ذلك، مع القليل من الجهد الإضافي وبعض الوعي المتزايد بهذه التحديات، يمكنك تعلم التأكد من تلقي رسائلك كما يجب.

وإذا ساورك الشك، فقط اسأل أولئك الذين تتحدث معهم عما إذا كنتَ منطقيًا أو إذا كانوا يفهمون ما تقوله. على الرغم من أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت والجهد لتوضيح الأمور، إلا أنه في النهاية قد يكون هناك عدد سوءتواصل أقل - حتى مع ارتداء القناع.

ترجمة: لونيس باديس

المصدر الاصلي للمقال: موقع (verywellmind)


تعليقات