الأغاني التلفزيونية المصورة العربية والانزياح نحو الثقافة الاستهلاكية دراسة تحليلية نقدية في ضوء مدرسة فرنكفورت

نشرت الباحثتان نايلي نفيسة ومساعدي سلمى دراسة تحت عنوان "الأغاني التلفزيونية المصورة العربية والانزياح نحو الثقافة الاستهلاكية دراسة تحليلية نقدية في ضوء مدرسة فرنكفورت" في العدد الثالث  (30 سبتمبر 2018) من مجلة الرسالة الصادرة عن جامعة تبسة.
تقول الباحثتان في ملخص دراستهما:
إذا ما افترضنا بان الأغنية كنمط اتصالي وخطاب إعلامي يحمل كما هائلا من الرموز والمعاني الظاهرة والباطنة في الكلمة، اللحن والأداء، و يؤسس لمشهد ثقافي يعكس النسق القيمي لمنتج الأغنية و متلقيها، فإن الأغنية التلفزيونية في طبعتها العربية تحولت إلى قالب ثقافي غربي مستورد، يغيب فيه المعنى لصالح صناعة القيم الاستهلاكية، أين يحال كل ما يعرض فيها إلى سلعة معروضة للبيع، قوامها الجسد الذي تحول إلى قيمة إستعمالية، ووسيلة لجذب الأنظار تحقيقا للأهداف التجارية، وهو ما ذهب إليه رواد مدرسة فرنكفورت في تفسيرهم لما تقدمه وسائل الإعلام للمتلقي، حين أقروا بأن تلك الأخيرة ما هي إلا أعمال وضيعة أو تشويه للأعمال الراقية هدفها إلهاء الناس، وهو ما أصاب الموسيقى العربية حين تحولت إلى موسيقى تجارية استهلاكية. ومن هنا تهدف هذه الدراسة إلى البحث في مظاهر الثقافة الاستهلاكية في الأغاني التلفزيونية المصورة العربية، من خلال قراءة تحليلية نقدية لعينة من الأغاني على قناة روتانا.

ويمكن تحميل الدراسة بالنقر هنا