وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في تعزيز قيمة "الثقافة" لدى الشباب وفقا للتراث الابيستمولوجي لنظرية الحتمية القيمية لعبد الرحمن عزي

نشرت الباحثة إيمان متولي محمد عرفات، من جامعة طيبة بالمدينة المنورة، دراسة جديدة، تستند فيها إلى نظرية الحتمية القيمية كإطار نظري للدراسة، تحت عنوان: "وسائل التواصل الاجتماعي ودورها في تعزيز قيمة "الثقافة" لدى الشباب وفقا للتراث الابيستمولوجي لنظرية الحتمية القيمية لعبد الرحمن عزي".

الدراسة التي نشرت في العدد1، المجلد3 من مجلة الإعلام والعلوم الاجتماعية للأبحاث التخصصية، أكدت على زيادة  وسائل التواصل الاجتماعي من وعي الشباب بالعامل الخارجي وتعريفه على السياسات المحلية والعالمية ،وأكدت الدراسة على أن وسائل التواصل االجتماعي قدمت الإشباع المعرفي والاجتماعي والترفيهي للشباب. كما أنها تعمل على توسيع نطاق التفكير ومرونته وتزيد من تفهم الآخر واحترام معتقداته وتعزز قدرته على التعايش السلمي معه. وأكدت معظم عينة الدراسة بأن كانت لديهم قناعات وآراء في قضايا معينة وتغيرت بعد التعرض لوسائل التواصل الاجتماعي. ما يعني حسب الباحثة في الاخير أنها ساهمت في تعزيز وترقية قيمة الثقافة لدى الشباب وبذلك صدقت النظرية الحتمية للإعلام.
يمكن تحميل الدراسة كاملة من هنا