في دراسة جديدة: الكتب الإلكترونية أفضل بالنسبة للأطفال الصغار

يتفق أطباء الأطفال وخبراء التعليم وأولياء الأمور على أهمية القراءة بالنسبة للأطفال في المراحل العمرية المبكرة، حيث أنها تساعدهم على اكتساب اللغة، وتنمية مهارات التعلم لديهم.
 ولكن دراسة علمية جديدة أجرتها الباحثة جابريلا ستروس بكلية التربية بجامعة ساوث داكوتا الأمريكية، بالتعاون مع باتريشيا جاني الباحثة في مختبر اللغات والتعليم بجامعة تورنتو الكندية، أثبتت أن وسائط القراءة الإلكترونية لا تعتبر وسيلة لتشتيت تركيز الأطفال في المرحلة العمرية من عام إلى ثلاثة أعوام، مقارنة بالأطفال الأكبر سنا.

وفي إطار الدراسة، تم تكليف آباء 1022 من الأطفال في عمر 17 إلى 26 شهرا باختيار كتابين بشكل عشوائي، ثم قراءة هذين الكتابين للأطفال من خلال نسخة ورقية أو من خلال جهاز القارئ الإلكتروني، وبعد الانتهاء من القراءة، يتم توجيه أسئلة إلى الاطفال للتعرف على أشكال الحيوانات التي تظهر في الكتابين على سبيل المثال.
 وكانت الكتب الإلكترونية تحتوي على خلفيات موسيقية ورسوم متحركة ومؤثرات صوتية، فضلا عن صوت لراوي إلكتروني يقوم برواية القصة بصوت مرتفع للطفل.
 وتبين أن الأطفال الذين قرأوا النسخة الإلكترونية من الكتاب كانوا أكثر انتباها وأكثر حرصا على متابعة القراءة وأكثر رغبة في الاشتراك بالتجربة، كما أنها كانوا يعلقون بشكل أفضل على محتوى الكتاب.
 وأثبتت الدراسة التي أوردها الموقع الإلكتروني الأمريكي «ساينس ديلي» المعني بالأبحاث العلمية والتكنولوجيا أن وسائل القراءة الإلكترونية تجذب انتباه الأطفال بشكل أكبر من الكتب التقليدية وتجعلهم اكثر استعدادا لاكتساب مهارات القراءة.
 وأكدت الباحثتان ستروس وجاني ضرورة إجراء مزيد من الأبحاث حول أهمية القراءة الإلكترونية بالنسبة للأطفال.