الهرمينوطيقا بوصفها يقظة العيش في العالَم (تجربة مارتن هيدغر في محاضرات 1923)

نشر الموقع الالكتروني لمؤسسة مؤمنون بلا حدود دراسة مهمة  للباحث العراقي  رسول محمد رسول تحت عنوان "الهرمينوطيقا بوصفها يقظة العيش في العالَم (تجربة مارتن هيدغر في محاضرات 1923)".

ملخص الدراسة:
منذ مطالع القرن العشرين، حسم الفيلسوف الألماني مارتن هيدغر (1889 - 1976) أمره مع (الهرمينوطيقا) عندما سعى إلى بناء رؤيته الفلسفية الجديدة بشأنها مُحدِثاً قطيعة معرفية جذرية مع تراثها وهو يستأنف قولها التجديدي على نحو فلسفي رائق جعله ينأى عن جُملة النظريات السابقة عليه بإيقاظ دلالاتها الأصلية لا بوصفها معرفة إنّما كتعرُّف وجودي أنطولوجي على العالَم؛ فالهرمينوطيقا ليست مذهباً ولا مهارة منهجية بعديَّة يمكن الذهاب إليها، بل هي سمة للوجود والموجود، وما الكائن البشري سوى كائن هرمينوطيقي بطبعه الذي له. ولذلك لا يتحدَّث هيدغر في محاضراته لعام 1923 عن الهرمينوطيقا على غرار أسلافه بوصفها نظرية للقراءة والتحليل والفهم، بل كأساس أنطولوجي وجودي يجد الكائن البشري منخرطاً فيه بالعالَم بوصفه مؤوَّلاً، ما يعني أنّ الهرمينوطيقا هي سلوك الكائن الذي يريد أن يكون ويوجد ويحضر، سلوكها كقدر أصلي له.