جائزة اليونسكو حمد بن عيسى آل خليفة استخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصال في التعليم

تكافئ جائزة الملك حمد بن عيسى آل خليفة اليونسكو لاستخدام تكنولوجيات المعلومات والاتصال في مجال التعليم، التي أنشأتها وتمولها مملكة البحرين منذ عام 2005، الأفراد والمؤسسات والمنظمات غير الحكومية للمشاريع والأنشطة التي تعتمد أفضل الممارسات والاستخدامات المبتكرة لتكنولوجيا المعلومات والاتصال لتعزيز التعلم والتعليم والأداء التعليمي بشكل عام. هي جائزة اليونسكو الوحيدة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التعليم وترمي إلى الاعتراف بالمنظمات والأفراد الذين يعتمدون على تكنولوجيا المعلومات والاتصال كحليف للتربوي ويجعلون بذلك التعلم أكثر فعالية. مع الإقرار بأهمية الابتكارات التعليمية المدعومة أو المتاحة بفضل تكنولوجيا المعلومات والاتصال من الضروري أن تضمن هذه الابتكارات أمن الأطفال وأن تعزز القيم والمواقف بشأن بناء مجتمعات مستدامة وسلمية.
موضوع الجائزة لعام 2015 هو الإبداع التربوي في استخدامات تكنولوجيا المعلومات والاتصال في التعليم والتعلم.
في إطار جهود تعزيز التعلم، تتزايد استخدامات تكنولوجيا المعلومات والاتصال في مجال تخصيص التعلم وتمييز التعليمات ودفع التعلم خارج الفصول الدراسية وتقاسم الموارد والتعاون وترشيد التقييم وتنشيط الفصول الدراسية. ولكن تأثير هذه الابتكارات يحتاج إلى التقييم والاعتراف والتوسيع. وستختار المديرة العامة لليونسكو فائزين اثنين على أساس توصيات لجنة تحكيم دولية. وسيحصل كل فائز على شهادة وجائزة نقدية (25000 دولاراً أمريكياً).
وسيتم الإعلان عن الفائزين بالجائزة لعام 2015 ومكافأتهما خلال حفل في مقر اليونسكو في باريس في أوائل عام 2016.
لتقديم ترشيحك، يُرجى الاتصال بالجنة الوطنية في بلادك أو بمنظمة دولية غير حكومية لها علاقات رسمية مع اليونسكو وتعمل على الموضوعات الخاصة بالجائزة. ويمكن تحميل استمارة الترشح.
الموعد النهائي لتقديم جميع ملفات الترشح هو 10 تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

تحميل استمارة الترشح