"صورة المعارضة الجزائرية في الإعلام الرسمي: الواقع والتمثُّلات" دراسة للدكتور نصرالدين لعياضي

نشر الباحث الجزائري نصرالدين لعياضي مؤخرا دراسة مهمة على صفحات موقع مركز الجزيرة للدراسات تحت عنوان: "صورة المعارضة الجزائرية في الإعلام الرسمي: الواقع والتمثُّلات"، وتبحث الورقة حسب ملخص الدراسة في آليات وأبعاد الاستراتيجية التي اتَّبعها الخطاب الإعلامي الرسمي بالجزائر في البناء الإعلامي للمعارضة السياسية، وتُفكِّكُ العناصر التي يتشكَّل منها هذا البناء، كما تكشف الخلفية الفكرية والسياسية التي أَطَّرت تشكيل صورة المعارضة، وترصد رهاناتها وتأثيراتها في الرأي العام والممارسة السياسية بالجزائر في المستقبل.

ولدراسة هذه القضايا استعان الباحث بالمقاربة البنائية التي تؤمن بأن الطابع البنائي للواقع والعالم هو الشرط الأساسي للمعرفة؛ لذا ترى الدراسة أن المعارضة السياسية تنجم عن عملية بناء اجتماعي، ويستند هذا إلى جملة من التمثُّلات التي تتجلى في الخطاب. وحسب الباحث البريطاني روجر فولير، فإن الإعلام ممارسة وخطاب في آنٍ واحد لا يُظهر الحقائق الإمبريقية بشكل محايد، بل يتدخل في بنائها اجتماعيًّا. تأسيسًا على هذه المقاربة النظرية، قام الباحث بدراسة مَسْحيَّة للمنتج الإعلامي الرسمي خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار إلى 2 إبريل/نيسان 2015، وحصره في نشرة الأخبار المسائية في القناة التلفزيونية الأرضية الجزائرية، ونشرة الأخبار المركزية في القناة الأولى بالإذاعة الجزائرية، وصحيفتي المجاهد والمساء. وقام أيضًا بتحليل نوعيّ لعينة قصديَّة لنماذج من منتجات الصحف القريبة من السلطة الحاكمة، والتي أسهبت في ترويج صورة المعارضة السياسية استنادًا إلى الخطاب السياسي الرسمي المهين.
وقد توصلت الدراسة إلى تحديد استراتيجية هذه الوسائل في البناء الإعلامي للمعارضة السياسية في الأبعاد الثلاثة التالية: استحضار المعارضة وتغييبها، والتفاوت بين حضورها البصري وخطابها اللفظي، وإعادة صياغة خطابها الإعلامي. لقد شكَّلت هذه الأبعاد الإطار الذي انبنت عليه عناصر الصورة التي تظهر بها المعارضة في الخطاب الرسمي، وهي: العمالة للخارج، والتخريب، والانفصال، والمتاجرة بالسياسة. وتطعن هذه الصورة، بشكل أو بآخر، في مبدأ التعددية السياسية الذي "تبنَّته" الجزائر منذ عام 1988. إنَّ فهم هذه الاستراتيجية وإدراك دلالات صورة المعارضة السياسية لا يتسنى إلا إذا نظرنا إليها من منظار تَمثُّل السلطة الحاكمة للتنظيمات السياسية المعارضة المستلهم من تاريخ الجزائر، والفكر الشعبوي الذي أَطَّر ويُؤَطِّر الخطاب السياسي المهيمن في الجزائر.

وللإطلاع على الدراسة كاملة يمكنكم العودة إلى المصدر بالنقر هنا