استخدام الشباب الجامعي لوسائل الإعلام التقليدية والجديدة (دراسة حالة)، دراسة للدكتور نصير بوعلي

غلاف العدد السابع من مجلة رؤى استراتيجية

نشر الدكتور نصير بوعلي مؤخرا دراسة جديدة تحت عنوان "استخدام الشباب الجامعي  لوسائل الإعلام التقليدية والجديدة: دراسة حالة"، الدراسة صدرت في العدد السابع من مجلة "رؤى استرتيجية" في جويلية الماضي.
وسعت الدراسة إلى التعرف على العادات والأنماط المتعلقة باستخدام الطلبة في جامعة الشارقة لوسائل الإعلام التقليدية ونماذج الإعلام الجديد، والإشباعات المحققة جراء كثرة الاستخدام لكل نماذج الاتصال القديمة والجديدة.

وتوصلت الدراسة إلى العديد من النتائج، أهمها أن القراءة والمطالعة التقليدية لدى الطلبة تقهقرت إلى الوراء، ونفس الشيء ينطبق على الراديو. أما التلفزيون فقد أوضحت النتائج ارتفاع حقل المشاهدة التي لم تتأثر بالأنترنت أو تلفزيون الويب. كما أوضحت الدراسة ان التأثيرات السلبية لاستخدام وسائل الاتصال المختلفة كانت أكثر من التأثيرات السلبية وشملت: تدني مستوى التحصيل المعرفي لدى الطلبة، وتقلص حجم مذاكرة الدروس، والتأخر في النوم، وغياب الاهتمام بالفعاليات الاكاديمية  وغياب الانضباط الدراسي وفي اعداد البحوث وكثرة التغيب غير المبرر عن المحاضرات.
وللاطلاع على الدراسة كاملة يرجى النقر هنا