هل عليك بناء فرضيات في إجابتك على أسئلة الماجستير؟

أستغرب كثيرا لمن يشير على الطلبة بوجوب وضع فرضيات في إجابتهم على أسئلة الامتحان الخاصة بمسابقة الماجستير، أستغرب للأسباب التالية: 
- وضع الفرضية من أهم مراحل البحث العلمي وليس المقال، والطلبة ليسوا بصدد إجراء بحث علمي. 
- ان الفرضية إجابة مؤقتة، وليست نهائية ويمكن تأكيدها في آخر البحث أو دحضها، أي ان الاحتمالان قائمان منذ بداية البحث العلمي في ذهن الباحث، ومهما كانت النتيجة إلا انها ستكون علمية لاغبار على مصداقيتها. فهل حقا هذا ما سيحصل مع الطلبة عند وضعهم للفرضيات؟
- لا يمكن التأكد من صحتها او خطئها إلا باختبارها ميدانيا، فكيف سيختبرها الطلبة أثناء الامتحان.
- بناء الفرضية وتحديد العلاقة بين متغيراتها تقتضي وقتا كبيرا، لأن وضعها لا يستند إلى الاهواء او الانطباعات، ولكن إلى دراسات علمية سابقة، وملاحظة غيرسريعة للواقع...
- رغم ان الفرضيات مرحلة مهمة في البحث العلمي إلا أنها ليس ضرورية دائما، انطلاقا من نوع البحث إذا كان استطلاعيا او وصفيا او تفسيريا (العلاقات السببية)...فكيف تكون واجبة في مقال؟
- اما اهم شيء هو أن دور الفرضيات هو توجيه البحث وإرشاد الباحث إلى البؤرة التي عليه الاهتمام بها، والمنهج المناسب وأدوات وأساليب الحصول على المعلومات... كما أن الفرضية قد تصبح تعميما إذا تكررت صحتها بتكرار اختبارها، وقد يصبح التعميم نظرية، وقد تصبح النظرية قانونا...(تكرار الاختبار في أماكن وأزمنة مختلفة). فما هو دور الفرضية في المقال؟