الامتحان التجريبي الثاني للسداسي الثاني في مقياس الإعلان

السؤال الأول/

لو افترضنا أنك قد كلفت من "مؤسسة دجيزي" لإدارة حملة إعلانية بعد أحداث (الجزائر- مصر)، فهل كنت ستقوم بالخطوات الآتية:

(أجب بـ: نعم أو لا ، مع التبرير في كلتا الحالتين، ملاحظة: إجابة خاطئة= -1):

1- سيكون هدف الحملة استهداف جمهور المنافسين.

2- ستحدد وضعيتك في السوق على أنها ( الأرض الصعبة)

3-الإستراتيجية التي عليك انتهاجها هي إستراتيجية التورية.

4- ستركز على الاستمالات العاطفية.

5- وبالتحديد استمالة الندرة.

6- ستتمحور فكرة الحملة الإعلانية على استغلال (الروح الوطنية).

7- ستختار أسلوب الخطة المجزأة لنشر الرسائل الإعلانية.

8- أما عن طريقة التأثير فستختار التأثير التواتري

9- ستنشر الرسائل الإعلانية في أكبر القنوات من حيث المشاهدة العربية.

10- وستتخذ من الاختبار القبلي مقياسا لتقييم الحملة الإعلانية

السؤال الثاني/

أجب باختصار على ما يلي:

- تكلم عن العوامل المتحكمة في اختيار نوع الاستمالات الإعلانية.

- من بين آثار الإعلان على الجمهور، معايشة عوامل رمزية، اشرح كيف يكون هذا الأثر إيجابيا وسلبيا في نفس الوقت.

تعليقات

  1. الامتحان في متناول الجميعسم

    ردحذف
  2. الحمد لله انه كذلك يا سمية..

    ردحذف
  3. امتحان ليس فس متناول الجميع اسمع ثم أنقدني عندما يدرس الطالب مطبوعة الدروس المقترحة التي تبدو كثيرة و لنفترض أنه حفضها وفهمها ترى أنه سيجيب على امتحان كهذا خاصة وأنه يحضر دائما لكن امام هذا الامتحان التجريبي أكيد لن يستطيع الاجابة لان الامتحان يحتمل في بعض اجاباته احتمالات كثيرة قد تؤدي الى الخطأ خاصة مع استخدامنظام الخطا يأكل الصواب هو أصلا صعب وهذا النظام يجعله تعجيزيا أكثر

    ردحذف
  4. عزيزي الطالب
    ليس هناك إلا احتمال واحد لكل إجابة فرضتهاالمعطيات التي تقدمت الاسئلة، لذلك فالمطلوب من الطالب استحظار مادرسه ثم بعض الذكاء بالاضافة المعطيات، ولن يجد هناك أي تعجيز..
    أعتقد أن الامتحان بدون دفع الطالب للتفكير، يفتقر إلى وظيفته الاساسية كامتحان..

    ردحذف
  5. الخطا يعني ناقص واحد وبالتالي فالطالب قد يترددفي الاجابة حتي لوكانت اجابة صحيحة،

    ردحذف

إرسال تعليق