كيف تكون محدّثا جيّدا

" إن سبب إخفاق الكثيرين في أن يصبحوا محدّثين جيدين هو حديثهم عن الأشياء التي تثير اهتمامهم فقط، وربما هذا سيكون مملا للآخرين. اعكس الآية؛ استدرج الشخص الآخر للتحدث عن اهتمامه وعمله وأهدافه وعن نجاحه، افعل ذلك واستمع بإصغاء فتمنحه السرور. وستعتبر محدّثا لبقا مع أنك لم تتحدث إلا قليلا".
- ديل كارنيجي: فن الخطابة، دار المجدد للنشر والتوزيع، سطيف- الجزائر، ص124.

تعليقات

  1. صحيح معنى هذه المنقولة ...لانه ليس من الضروري التكلم كثيرا لتكون الحكيم تالفقيه الواعي ...لان كثرة الكلام عن المور الذاتية تخلق فجوة بينك وبين المستمع فتذهب كل كلمن تقولها بعد ربع ساعة من الكلام تهوى في تلك الفوجة ولاتمر ابدا الى اذن المستمع ...فتصبح كانك تتحدث في غرفة من زجاج يراك المستمع تحرك شفتيك لكن لايفهم ولايستوعبك ذلك لدرجة الملل الذي وصعتا فيه نفسك...صحيح ان تشبيه مبالغ فيه ولكن هذه هي الحقيقة التي لابد ان تنفطن لها
    ونتعلم ان اساس الحديث هو تبادل الاراء والاقكار وجعل لكل احد دور لتكلم والتعبير عن مايريد

    ردحذف

إرسال تعليق